Jinan Zeidan's Blog

Just another WordPress.com weblog

خجلت من هويتي العربيّة

في المرة الاولى التي شاهدتُ فيها الأغنيَّة المصورة لأحد الفنانين اللبنانيين، استوقفني في بدايته ملاحظة تؤكِّد فيها بان كل من شارك في هذا العمل هو عربي ….فتساءلتُ:” ماذا يمكنُ أن يكون هذا العملٌ الفني باللغة الانكليزيّة تحت عنوان”funky Arabs” ؟ فقلت :”ربما هو عملًٌ يُظهر العرب المبدعون بصورة راقيّة.” وخلتُ بأن هذا ” الفنان” أراد أن يقوم بخطوة يقول فيها للغرب من هم العرب وبلغتهم ،ولكن…. ما لبث أن بدأ عرض الكليب حتى شعرتُ بالخجل لكوني أحمل الهوية العربية ومع كل ثانية كانت تمر كنتُ أتمنى ان يتوقف الكليب عند الحد الذي وصل اليه…..
فلقد قرّر أحدهم أن يُخبر الغرب من يكونوا العرب، فنظرة الغرب الينا بأننا ارهابيين هي خاطئة خصوصاً بعد أحداث 11 أيلول..لذلك ، جمع كل ما يُحاربهُ الغرب من فساد وتصرفات لا أخلاقيَّة ووضعهم في اطار صاخب وقال للغرب:” أنظروا هذه الحثالة التي خطتم لارسالها منذ زمن طويل قد وصلت الينا،فنحن لسنا ارهابيين فحسب، بل أيضاً منحرفين وفاسدين…للأسف، حتى صورة النساء العربيات شوِّهت في هذا العمل، وصُورت المرأة العربية على أنها المرأة التي لا تهتم الا بحقن ال Botox وتعاطي الممنوعات على اختلاف أنواعها وأكثر …
ففي دقائق قليلة يتشوَّه التاريخ العربي العريق باصالته وملاحمه البطوليّة ، لأن أحدهم قرر ان يصحح نظرة الغرب بنا، لكن من سيء الى أسوأ…والسؤال الذي يطرح نفسه :ماذا سيكون رأي الغرب عندما يشاهد التعريف الجديد للعرب ؟ كم سيضحك علينا ويسخر منّا لأننا كنّا نرفع رؤوسنا فخراً بأصالة تاريخنا ومحافظة مجتمعاتنا،فأخذوا منا كل ما هو جيد وصدَّروا الينا كل ما يلوث مجتمعاتهم …والمضحك المبكي بان هذا العمل وكأنهُ يُثبت لهم انهم نجحوا بذلك ويسألهم :” هل أصبحنا مثالاً لا يُحتذى به كفاية ؟أم علينا ان ننحدر ونحني رؤوسنا أكثر بعد كي نتساوى بكم؟”
لكن المتضررالأكبر هنا ، هم العرب المقيمون في بلدان الغرب..فالهجمات الارهابية أثّرت عليهم واصبحوا مصدر خطر على الآخرين هناك ،ومع التعريف الجديد للعرب من يدري ربما الخطر سيتفاقم عليهم،وقد يخشى البعض من أن يبني صداقات معهم لأنهم سيُعتبرون مصدر ارهاب وخطر أخلاقي على حدٍ سواء….
شعرتُ وللمرة الأولى بالخجل لكوني عربية…وحرصتُ أن لا تتكرر مشاهدتي لهذا العمل لأنني أفتخر بهويتي العربية اللبنانيّة فلا أتحمل أن أرى فناناً “لبنانياً” يُطلق مثل هذا العمل ولديه القدرة على أن يُثبت للغرب بان العرب ليسوا ارهابيين لكن بأعمال ترفع اسم العرب واسمهُ بدل من ان تُجرّدهم من قيمهم وتشوّه صورتهم في العالم..
فالفن يعكس صورة الفنان ويُساهم بايصال رسالته بطريقة مبدعة،والرسالة التي أُرسلت في هذا العمل كانت مؤذية وفارغة شكلاً ومضموناً، وبدل ان تُشعرني بالفخر… أشعرتني لدقائق بالخجل من هويتي العربية…

جنان زيدان

Advertisements

December 8, 2009 - Posted by | Arabic, Lebanon

No comments yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: