Jinan Zeidan's Blog

Just another WordPress.com weblog

عندما تتحوّل الشياطين الى ملائكة

مرّة كل أربعة سنوات تتحول طلبات اللبنانيين الى أوامر،ويتحول المسؤولون والسياسيون الى ملائكة تحوم حول اللبنانيين لتحرسهم وترعاهم وتعتني بهم،وتتحول عين الذئب الساهرة على سرقتهم وحرمانهم من راحة البال الى عين حملٍ وديع همّه الوحيد هو السهر على حماية المواطنين ،وفي كل مرّة تزور الملائكة لبنان يتبعها اللبنانيون متناسين بان الملائكة التي تفتح ذراعيها لهم اليوم هي نفسها الشياطين التي احتاجوها بالأمس فسكرّت الأبواب في وجوههم..
مرّة كل أربعة سنوات يقوم المسؤولون بزيارات للشعب،منهم من يقوم بواجب التعزيّة بأشخاص اختارهم الله قبل ستة أو سبعة أشهر،ومنهم من يعِد المواطنيين بحل لمسائل عالقة لا حلَّ لها،ومنهم من يُعبّد طرقات للمواطنين آملاً بأن يُعبّدّ له المواطنين طريقه للوصول الى المنصب المنشود..اما المواطن اللبناني الموصوف بالذكاء فلا شيءيظهره الا الغباء،فالوعود الزائفة هي نفسها يعود ليصدّقها والأشخاص الذين يخنقونه كي لا يُسمع صوته يعود ويعطيهم صوته من جديد،ينسى المواطن اللبناني الكثير من الأمور التي عليه أن يتذكرها دائماً كي يُحسن انتقاء الأشخاص الذين سينتخبهم …
مرة كل أربع سنوات يتحول المسؤولون الى ملائكة لا يلبث أن يقول المواطن كلمة “أريد” حتى تهرع قائلة” لك ما تريد”..وبعد انتهاء الانتخابات تصل الملائكة الى مناصبها وبعد دقائق قليلة لا ساعات،يسقط القناع وتظهر الشياطين على حقيقتها، فتعود أبوابهم لتُقفل في وجوه الناس التي أوصلتهم الى ما هم عليه،وتعود سلّة المهملات لتمتلىء بأوراق ازدحمت على طيّاتها الوعود لتصبح وعوداً مهملة ،وتعود انيابهم لتبرز من جديد كي تمتص دماء الشعب، وبينما تعلو صرخات المواطن ألماً تعلو ضحكاتهم فرحاً بالانتصار….عندما يصلون الى مناصبهم المنشودة يتناسون كل شيء ويحتفظون بشيء واحد وهو قناع الملاك الذي سيرتدونه بعد أربع سنوات….
هذا هو واقع السياسة وواقع الشعب المسكين، فالسياسة لعبة قذرة ولتصبح نظيفة ونزيهة يجب على من يغوص في عالمها ان يكون نظيفاً بهدف التغيير والتطلع الى وطن أفضل،لكن في وطن كلبنان التغيير نحو الأفضل مستحيل لأن السياسيون لا يختلفون عن السياسة الا بفارق بسيط هو أن السياسة تبقى سيئة لكن السياسيون يتحولون من سياسي سيء ليأتي بعده آخر أسوأ، ومن سياسي يشعر قليلأ مع الشعب ويؤنبه ضميره على بعض الأفعال الى سياسي آخر عديم الرحمة والضمير…أما بالنسبة للشعب الذي فرقته الشياطين فبامكانه أن يتّحد ويعمل على التغيير من أجل وطن أفضل،بامكان الشعب ان يقاطع الانتخابات كي يهز العصا للمسؤولين ولكي يحصل التغيير ،لكنهم غسلوا أدمغة الشعب وقسَّموه كي لا يحصل التغيير،زرعوا الجهل في عقول الضعفاء كي لا يحصل التغيير،قتلوا من أراد نشر السلام واعادة الاعمار كي يزرعوا الكره والدمار لأنهم لا يريدون التغيير…هذه هي السياسة …..السياسة قذرة والأكثر قذارة منها هم هؤلاء الذين يتحولون من شياطين الى ملائكة تدوس على كرامات الناس وتستغلّهم بهدف الوصول الى منصب زائل…

جنان زيدان

Advertisements

December 14, 2009 - Posted by | Arabic, Hate, Lebanon, Politics

2 Comments »

  1. Mazin, I agree with your comment. But don’t worry, i’m sure that none of my words or your comment about them will make them change….:)

    Thanks for reading…

    Comment by Jinan Zeidan | December 28, 2009 | Reply

  2. انهم أطفال الكذب المزمن،انهم أولاد القذارة السياسية المتجذرة ،مخادعون وأرباب مكر وتزلف انهم السياسيون في بلدي

    Comment by mazin | December 25, 2009 | Reply


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: