Jinan Zeidan's Blog

Just another WordPress.com weblog

فات الأوان

ذرفت الدمع شوقاً اليه،وذرفته خوفاً عليه
سهرت الليل تُفكر بكلام يُسعده،
وجمعت الورد الذي على دربه أرادت أن تُنثره…
وانتقت ثوباً بعد أن بدّلت أثوابا كي يراها أجمل الجميلات حين يلقاها..

لكنه فجاة،تحول حزناً في حياتها بعد أن كان فرحة ظنّت لن تفارقها
فكلمات الشوق محتها قسوة لم تعهدها، فشعرت بغيابها بفراغ موحش يقتلها
وتساءلت بحرقة عنه…عن كلامه الذي كان يُحييها
تساءلت عن أشواقه ..عن خوفه عليها الذي كان يُسعدها
سألت عنه…لم تلقى سوى الصمت..والصمت موجع..
كالسيف يقطع الأنفاس..الصمت كالغصة يقتل الكلمات
الكلمات التي أرادت ان تقولها عالياً وعجزت ..
فقسوته جرّدتها من كل الاحاسيس الرقيقة وحولتها الى طيف
لا مكان يقف فيه ولا زمان ..يقف في فراغ حاول الهرب منه ،
لكن كان قد فات الأوان….

مزّقت رزنامة الأيام التي فيها حددت موعد اللقاء…
اللقاء الذي تحول فراق قبل موعده ،
وذرفت الدموع ليس شوقا اليه بل عتباً وحزناً عليه..
وارتدت الثوب الذي انتقتهُ لملقاه..فرأتهُ أبشع الاثواب
مزّقتهُ غضباً من نفسها على نفسها وتمنتُ لو لم تنتقيه ….فقد كان ثوبها المفضل

رسمت صوراً ومحت أخرى كلها كانت جميلة،
فمحى حتى صدى الكلمات الرقيقة
من أنا بالنسبة اليه؟ تساءلت…
لكنها استدركت قائلة”يا لغبائي…فلقد وصفني بالملاك الذي لا يُشبه باقي البشر ”
لكنه حولها من انسان الى ملاك.. والآن الى حجر..

لو توقف الزمن قبل أن تتعرف عليه بثوانٍ، لو توقف الوقت قبل أن يجرحها بدقائق
لو تنبهت أكثر لاشارات قرأتها لكنها ظنتُ بأنها مخطئة..
لو أنها لم تعش سعادة معرفتها به المطلقة…
لكانت الآن بأمان بمنأى عن الحزن والدموع …

ذرفت الدمع شوقاً اليه وذرفتهُ حزناً وعتباًعليه
أرادتُ أن تعتذر منه ان أغضبتهُ يوماً،ً لكن قسوته أنهت كل الكلام….

حين حولها الى طيف لا مكان يقف فيه ولا زمان سوى الفراغ ،
أرادتُ أن تقول شيئاً يفرحه، لم تستطع… شعرت بانهُ شخص آخر لا تعرفه،
فأدركت بأنهُ…. فات الأوان

جنان زيدان

Advertisements

December 18, 2009 - Posted by | Arabic

2 Comments »

  1. Abir, sometimes the stories that happens with our friends & with people who are close to us, it touchs us & we live it as if it happened with us….I’m glad you liked it…Thanks for reading…

    Comment by Jinan Zeidan | December 28, 2009 | Reply

  2. لست ادري ما اذا كانت هذة قصة نسجتيها من الخيال, ام استوحيتيها من الواقع.ولكني متأكدة انني استطعت من خلال قرائتي وبشكل تلقائي مشاهدة كل التفاصيل.في الحقيقة لم اكن اقرأ الكلمات بل كنت اشاهدها .احساسك مرهف جدا يا جنان ,وبكل جدارة استطعتي تحويل السطور الى مشاهد حية تؤثر في القارئ وتجعلة ينفعل معها.

    Comment by abir | December 19, 2009 | Reply


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: