Jinan Zeidan's Blog

Just another WordPress.com weblog

Behind The Fire Lines


Behind the fire lines

Are nothing but prayers that cover her fears

But it can’t prevent her tears from falling and drawing hundreds of questions

With the painful one: where is he now?

She knows God is always there for all the people who are fighting for their right

To get their freedom back..

But things get complicated and the image is foggy when blood covers the land

All she hears is people screaming and hearts deeply bleeding

Behind the fire line he’s standing there

Who knows what’s going on?

There, is it a safe place? Or is he not okay?

Thoughts are the big enemy too when they takes us to imagine an anonymous bloody place

Where people went asking for peace and suddenly haters cut them into pieces on the streets

She’s fighting the evil thoughts by praying and trusting God that He will take care of him…

She sleeps every night wishing to see him in her dreams

A dream can heal for once even if reality will slap her on the face

When she wakes up

But at least it will stop the tears for a while ..

Behind the fire lines her heart is burning there trying to search for his face

And her soul is aching while waiting for his return …

Jinan

July 6, 2013 Posted by | Accidents, Death, Egypt, emotions, fear, Hate, Human Rights, Hurt, Letters, Life, Love, Memories, Middle East, news, others, Overseas, Parents, Peace, Politics, R.I.P Mighty soldiers, silence, Soldiers, Speak, Thought, Trust, Violence, Wars, Words, youth | 2 Comments

The Release Of My First Book


Hello  everyone, just wanted to announce the release of my first book  ” Let Them Go With A Smile”. It’s on AuthorHouse.com & here’s the link:

http://bookstore.authorhouse.com/Products/SKU-000478132/Let-Them-Go-With-A-Smile.aspx

December 22, 2011 Posted by | Accidents, childhood, Death, Drugs, emotions, English, fear, Footprints, forgiveness, friendship, Grandfather, Hate, Human Rights, Hurt, Letters, Life, Love, Memories, Mother, Nature, news, others, outsiders, Overseas, Parents, Past, Peace, play with feelings, Politics, Poverty, Promises, Qoutes, silence, Smile, Speak, suicide, Technology, Thought, Trust, unfaithful, USA, Violence, Words, youth | 3 Comments

وطنيّون ولكن…


وطنيون نعم، ولكن… فاسدون أيضاً، هذه حقيقة معظم حكام لبنان. فسرقة المواطن لم تعد من أولوياتهم فقد حصلوا ويحصلون على أموال الشعب، ولكن الآن أتى ما هو اعظم وسيترحّم المواطن اللبناني على سرقة أمواله، سيترحّم المواطن اللبناني غلى الوعود الزائفة التي اعتاد أن يسمعها من المسؤولين سيترحم المواطن اللبناني على كل ذلك لأن الكارثة أصبحت تطال الامن الاجتماعي والصحي على حدٍ سواء..

أدوية فاسدة مستوردة من باكستان، تليها باخرة قمح فاسدة مليئة بالحشرات مستوردة من أوكرانيا. والسؤال:” تم توقيف الباخرتين ولكن كم من باخرة مرّت مرور الكرام ودخلت الأراضي اللبنانيّة؟ أستطيع أن أجيب عن هذا السؤال وسأقول:” بقدرما يملك معظم المسؤولين والحكام ضمير ومسؤولية وصدق اتجاه هذا الشعب.”  مما يعني لقد مرّ على مرّ السنين مئات لا بل ألآلاف البضائع الفاسدة ولم يُحرّك أحداً ساكناً….

131صندوقاً من الأدوية المزورّة يحاولون تمريرها الى الأراضي اللبنانيّة، لكي تدخل الصيدليات وتزيد المريض علّة وألم ، أين ضمائركم أيها الفاسدون…؟  ألا ترون ما يمرّ به المواطن اللبناني من أزمات مالية وبأية طريقة يحصل فيها على المال؟ فمقابل تأمين دواء واحد لاحد أفراد عائلته لا يستطيع تأمين غداء لهم بالمقابل، فكيف اذا ما كان الدواء مزوّر وكل آمال المريض معلًقة على هذا الدواء ليخفف من آلامه . بأي حق تتحول حياة المواطن الى صفقة، وبأي حق بدل أن تسهروا على راحته تنامون انتم وحياته مهددة بسببكم…

بعد الباخرة المحمّلة بالأدوية تلتها باخرةالقمح التي كان من المقررتمريرها كبضاعة صالحة ولكن بعد الكشف عليها وفضح ما تحويه حاولوا تمريرها على أنها بضاعة للعلف، ومجددأ أعود لأسأل” كم من سفينة كانت تحمل القمح الفاسد ودخلت دون أن يعلم بأمرها أحد على مر السنوات الماضية؟ وأعود لاُجيب عن هذا السؤال:” بقدر ما نصب على المواطنون بعض الحكام وبعدد المرات التي باعوا فيها كرامتهم لاذلال شعبهم….

الفساد… بيع الكرامات… السرقة… التزوير…تجارة المخدرات…وأكثر، كل هذا يزداد يوماً بعد يوم، والسبب هو المسؤولون عن هذا الوطن، الفساد يزداد يوماً بعد يوم  والسبب الاستهتار بالأمن الاجتماعي والصحي، الاستهتار بشعب بأكمله …. ألوم معظم المسؤولين وليس جميعهم، فالبعض وطنيون يسهرون على الوطن وعلى أمنه ويحاولون جاهدين حماية المواطنين، ولكن في مكان ما يقفون في الوسط حائرين والسبب عندما يتواجدون على طاولة واحدة مع مسؤولون وطنيون أيضاً ولكن … فاسدون!

جنان زيدان

April 17, 2010 Posted by | Arabic, Beirut, Death, Human Rights, Lebanon, Life, Middle East, news, Politics, Poverty, Speak, Thought | 3 Comments

It’s Just A thought..Only A thought…


I always think about peace in my country, about getting over the blood and the bombs that killed hundreds of people, I say what if we live at last in peace… But I realized…It’s just a thought, only a thought…

I always think, about how this world is a mess, I think about poor people who live in poverty and suffer from illnesses. I wish some people could help them instead of spreading the violence in their countries. I wish some countries  could give them the  cure instead of spreading the disease… But I realized… it’s just a thought, only a thought…

 I always think, about  the scientists who discover new inventions every day,  to ease other people’s daily lives, but the more they are creating easier and faster inventions, the more the lives of other people are rushing and loosing the sense of humanity… it’s as if they are in a very tiny village, but away from each other like earth and space…I wish if people could still have some of their traditions, and have  control on their behavior,  But I realized….It’s just a thought, only a thought….

I think about people who lives in the 1st world are as if they are in the 3rd world, and vice versa. I just hope they stop saying 1st world, 2nd and 3rd world, because the whole world is a combination of these three worlds…  The poverty that is existing in the 3rd world is the same and sometimes worse in some countries  in the 1st world….I wish if they just look at people from all the countries as human beings without looking at their background or from where they are coming, because it‘s not about the country, it’s about the human being…But I realized..It’s just a thought, only a thought….

I always think…What if some day, we switch on the TV, without watching a funeral of a martyr, without watching the mothers passing out.

In Iraq, soldiers are getting killed of  all nationalities: US, Canadian, British, and many others. Their families are living the grief; they leave their own countries to die in other countries. Arabian soldiers, also die. They all die in the same countries, for the same reason, fighting terrorism… I wish if we could know who the real terrorist is. Maybe I know, but I wish, if they know… And I realized… it’s just a thought… only a thought

 I think, but I guess I will stop thinking. I will start to pray, that someday, all these thoughts become facts, so that we can reduce the pain in this world, so that people get a chance to live in peace, and those who trade human organs, get some respect from humanity… I will stop thinking; I will start to pray that someday my wishes become true and not just stays as …Only a thought…

  Jinan

February 10, 2010 Posted by | British, Death, English, Human Rights, Iraq, Lebanon, Life, Middle East, news, Peace, Politics, Poverty, Thought, USA, Violence, Wars | 6 Comments

الطائرة أثيوبيّة لكن الكارثة لبنانيّة


 

غادروا أرض الوطن أحياء فعادوا اليه  بعد دقائق ولكن …أشلاء.استيقظ اللبنانيون اليوم على كارثة ألمّت بالشعب اللبناني  ولكن هذه المرّة كارثة طبيعيّة اثر سقوط طائرة أثيوبيّة في المياه اللبنانيّة في الثانية والنصف من صباح الاثنين 1-25، تحمل عدداً كبيراً من الركاب اللبنانيين بالاضافة الى ركاب من جنسيات مختلفة أثيوبيّة وفرنسيّة وبريطانيّة وتركيّة ، لكن الحصّة الأكبر دائماً تكون من نصيب اللبنانيين. وكأن لعنة الموت لن تكُف عن ملاحقة هذا الشعب، فاذا لم يرحل ضحية  لعبة السياسة  والحروب يخطفه القدر بلمحة بصر حتى ان كان في الجو مسافرا بهدف تأمين لقمة عيشه…

حتى الساعة لا وجود لناجين فكل من تمّ انتشالهم من البحر هم جثث مشوهّة نتيجة لاحتراق الطائرة قبل سقوطها أو أشلاء طائفة على وجه المياه، فالبعض يرّجح بأن رداءة الطقس وراء سقوط الطائرة، والبعض الآخر شكك باحتمال عمل اراهبي ، ويبقى انتظارما سيكشفه التحقيق والعثور على الصندوق الأسود آملين بأن يكشف السبب الحقيقي وراء هذه الكارثة…

توجّه عدد كبير من النواب اللبنانيين الى مطار رفيق الحريري الدولي بالاضافة الى ذوي وأقارب ضحايا الطائرة المنكوبة، وأرسلت كلٌ من قبرص وفرنسا طائرات للمساعدة في انتشال الجثث بالاضافة الى مساعدة الأسطول البحري الأميركي وقوى اليونفيل العاملة في لبنان وطبعاً  بالتعاون مع الجيش اللبناني والدفاع المدني وفرق من الغطّاسين..

تعبنا من الموت ولكن على ما يبدو لم يتعب الموت منّا، وكما قال الصحافي الكبير راجح الخوري في برنامج نهاركم سعيد على محطّة ال LBC،  بأن الحياة طافحة بالموت وانهُ لصباح حزين لا يحتملّه الوجدان اللبناني لكثرة ما مرّ عليه من مآسٍ..أوافقه الرأي انهُ لصباح حزين ولا نحتمله نحن كلبنانيون، تسمّرنا أمام الشاشات لمتابعة عمليات الانقاذ في جو عاصف، البحر ثائرٌ وكأنهُ سعيدٌ لابتلاعه عددا كبيرا من الجثث…ضحايا لا تزال مفقودة لا أثر لها وأخرى طافت على وجه المياه الباردة…أناس يخاطرون بحياتهم لانتشال الجثث غير آبهين لحال الطقس الرديء دول هرعت الى لبنان للمساعدة، حتى السياسيين وحّدتهم الكارثة التي حلّت بالشعب اللبناني…

انهُ مشهدٌ انساني بامتياز ولكن…ماذا بعد هدوء العاصفة وانتشال ما ابتلعهُ البحر من جثث؟؟؟ ماذا سيجري حين يمضي  على هذه الكارثة أيام وتُشرق الشمس من جديد ويهدأ البحر الثائر؟؟

سيعود نوابنا الى المجلس ليثورون على بعضهم البعض, وتعود الخلافات بينهم لتزيد ويعود الشعب الذي كتب له الله عمراً جديداً ولم يستقل هذه الطائرة ليرحل ضحية كارثة سياسيّة فتبتلعه مطامع السياسيين ….هل سيتّخذ سياسيوا لبنان من هذه الكارثة التي ألمّت بلبنان اليوم عبرة؟ هل ستدركون بأن لا بأس ان تتنازلوا عن كرسي أو قرار يخدم مصالح هذا الشعب ؟ أي متى ستدركون بأن كل ما تتقاتلون لأجله وتقتلون لأجله زائل ؟ فالموت لا يميّز بين دين وآخر أو بين منصب وآخر، الموت لا يميّز بين لبناني وأثيوبي أو بين تركي وفرنسي، للموت وجه واحد وثمن واحد ، غال جدا يملكه الفقير والغني وهو الروح…فأي متى ستدركون ذلك أيها السياسيّون؟

تعب هذا الشعب مصائب لكن المصائب  لم تتعب منه، وشبع من الموت لكن الموت لم يشبع منه فلاحقه من وطنه لينال منه في سمائه وليعيده الى أرض الوطن  مجددا لكن …أشلاء متناثرة في مياهه .

صباح أقلّ ما يقال عنه بأنه موجع، فذاكراتنا طافحة بصور الموت  فكم سنحتمل بعد… حتى لقمة العيش التي يريد اللبناني تأمينها بكرامة بعيدا عن تقبيل الأيدي في وطنه امتزجت بالدماء…

فكم من كارثة  يجب أن تحلّ بالشعب اللبناني بعد  لتستشعرون يا حضرة السياسيون؟؟  

                     جنان زيدان

 

January 26, 2010 Posted by | Arabic, Beirut, Death, Ethiopia, Lebanon, Life, Middle East, Nature, news, Politics, Weather | 2 Comments

ماذا ستقولون لشعب لبنان العظيم..!?!?


بعد ان جعلتم من الزوجة ارملة ، ومن الأطفال الذين يعيشون تحت جناح عائلة بامان الى أطفال أيتام..ومن العائلات المترابطة عائلات مفككة…ماذا ستقولون لهم…؟؟ يا حضرة زعماء و سياسيوا هذا البلد العظيم.. ماذا ستقولون لهم ؟؟….بعد أن شحنتم النفوس وحللّتم هدرالدماء بعيداً عن عائلاتكم التي تقطن معظمها خارج البلاد حرصاً على سلامتها ، والشعب العظيم يصفق لكم ، ويتبعكم الى الساحات للاعتراض وللاحتجاج معرضاً نفسهُ للخطر….رفعتم أصواتكم عالياً فصفقوا لكم..هددتم رافعين أصابعكم ،فأعجبوا بكم أكثر واكثر…
بالدم وبالروح فداءً لكم رحلوا ، فاجتمعتم بعد رحيلهم وصافحتم بعضكم بعضاً وضحكتم امام عدسات الكاميرات ، دون أن تشعروا بالقليل من الخجل ، ودون أن تفكروا للحظة ما شعور ذوي وأصدقاء هؤلاء الذين رحلوا ضحية شحنكم الطائفي والسياسي …
ماذا ستقولون لذوي ضحايا أحداث الجامعة العربية التي وصفت آنذاك بالثلاثاء الأسود والخميس الدامي..ماذا ستقولون لذوي ضحايا السابع من أيار و ذوي ضحايا الأحداث التي جرت في منطقة عين الرماني واحداث كنيسة مار مخايل..ماذا ستقولون لذوي الضحايا الذين رحلوا في اشتباكات فرديّة؟..
تظهرون على الشاشات في مقابلات تلفزيونيّة لا تتغيرون ولا تتعبون ، لكن اللعبة تتغير ، قواعد جديدة لكسب ثقة الشعب مجدداً وتحت الطاولة اتفاقات للنيل من هذا الشعب ولسرقته بطريقة جديدة ولاذلاله بوسائل أخرى..وما يقهرني انكم لا تكّفون عن الضحك وعيون آلاف الناس تشاهدكم باكية وأنتم تقتلون أبنائها مرّة أخرى….
يا حضرة زعماء ومعظم سياسيوا هذا البلد ولن أقول المحترمين…كفاكم تضليلاً للشعب، فالشعب عظيم ولكن لا تستحقون أن تحكموا شعباً كشعب لبنان ، لأنكم لا تمتّون للعظمة بصلة …
فلو أنكم تعرفون معنى الكرامة لكان نصفكم اعتزل السياسة منذ زمن بعيد ، لكن المحافظة على الكرسي تفوق أهمية من المحافظة على كرامتكم..فلماذا ستكترثون لأشخاص قدموا حياتهم من أجل القضية ،فرحيلهم لا يعني لكم شيئاً لأن قضيتكم التي تموتون من أجلها هي الحفاظ على الكرسي لأطول وقت ممكن….
ماذا ستقولون لشعب قدّم اغلى ما يملك فداءً لكم..لشعب خنتم ثقته مرات ومرات عدة ، مذا ستقولون لأم سامر التي اغتيل ابنها مرّة وبالافراج عن القاتل، تُغتال هي كل يوم ألف مرّة…ماذا ستقولون لشعب لا يطلب الا أن تأمنوا لهُ الحماية وتحققوا العدالة له في وطنه حين يحتاجها لا يجدها ، فتخيبون أمله بوعود زائفة واتفاقات كانت تُعقد من تحت الطاولة ….
لا أعلم ماذا ستقولون لهم ، هم العظماء….ولا أعتقد أنكم ستقولون شيئاً..ولكن أعلم ما يقوله الشعب الذي يُقتل كل يوم حين يراكم تتصافحون وتبتسمون بعد أن كنتم تصرخون وترفعون أصابعكم عالياً…يقول كلمتين..: “عارٌ عليكم..”

جنان زيدان

December 19, 2009 Posted by | Arabic, Lebanon, Politics | Leave a comment

عندما تتحوّل الشياطين الى ملائكة


مرّة كل أربعة سنوات تتحول طلبات اللبنانيين الى أوامر،ويتحول المسؤولون والسياسيون الى ملائكة تحوم حول اللبنانيين لتحرسهم وترعاهم وتعتني بهم،وتتحول عين الذئب الساهرة على سرقتهم وحرمانهم من راحة البال الى عين حملٍ وديع همّه الوحيد هو السهر على حماية المواطنين ،وفي كل مرّة تزور الملائكة لبنان يتبعها اللبنانيون متناسين بان الملائكة التي تفتح ذراعيها لهم اليوم هي نفسها الشياطين التي احتاجوها بالأمس فسكرّت الأبواب في وجوههم..
مرّة كل أربعة سنوات يقوم المسؤولون بزيارات للشعب،منهم من يقوم بواجب التعزيّة بأشخاص اختارهم الله قبل ستة أو سبعة أشهر،ومنهم من يعِد المواطنيين بحل لمسائل عالقة لا حلَّ لها،ومنهم من يُعبّد طرقات للمواطنين آملاً بأن يُعبّدّ له المواطنين طريقه للوصول الى المنصب المنشود..اما المواطن اللبناني الموصوف بالذكاء فلا شيءيظهره الا الغباء،فالوعود الزائفة هي نفسها يعود ليصدّقها والأشخاص الذين يخنقونه كي لا يُسمع صوته يعود ويعطيهم صوته من جديد،ينسى المواطن اللبناني الكثير من الأمور التي عليه أن يتذكرها دائماً كي يُحسن انتقاء الأشخاص الذين سينتخبهم …
مرة كل أربع سنوات يتحول المسؤولون الى ملائكة لا يلبث أن يقول المواطن كلمة “أريد” حتى تهرع قائلة” لك ما تريد”..وبعد انتهاء الانتخابات تصل الملائكة الى مناصبها وبعد دقائق قليلة لا ساعات،يسقط القناع وتظهر الشياطين على حقيقتها، فتعود أبوابهم لتُقفل في وجوه الناس التي أوصلتهم الى ما هم عليه،وتعود سلّة المهملات لتمتلىء بأوراق ازدحمت على طيّاتها الوعود لتصبح وعوداً مهملة ،وتعود انيابهم لتبرز من جديد كي تمتص دماء الشعب، وبينما تعلو صرخات المواطن ألماً تعلو ضحكاتهم فرحاً بالانتصار….عندما يصلون الى مناصبهم المنشودة يتناسون كل شيء ويحتفظون بشيء واحد وهو قناع الملاك الذي سيرتدونه بعد أربع سنوات….
هذا هو واقع السياسة وواقع الشعب المسكين، فالسياسة لعبة قذرة ولتصبح نظيفة ونزيهة يجب على من يغوص في عالمها ان يكون نظيفاً بهدف التغيير والتطلع الى وطن أفضل،لكن في وطن كلبنان التغيير نحو الأفضل مستحيل لأن السياسيون لا يختلفون عن السياسة الا بفارق بسيط هو أن السياسة تبقى سيئة لكن السياسيون يتحولون من سياسي سيء ليأتي بعده آخر أسوأ، ومن سياسي يشعر قليلأ مع الشعب ويؤنبه ضميره على بعض الأفعال الى سياسي آخر عديم الرحمة والضمير…أما بالنسبة للشعب الذي فرقته الشياطين فبامكانه أن يتّحد ويعمل على التغيير من أجل وطن أفضل،بامكان الشعب ان يقاطع الانتخابات كي يهز العصا للمسؤولين ولكي يحصل التغيير ،لكنهم غسلوا أدمغة الشعب وقسَّموه كي لا يحصل التغيير،زرعوا الجهل في عقول الضعفاء كي لا يحصل التغيير،قتلوا من أراد نشر السلام واعادة الاعمار كي يزرعوا الكره والدمار لأنهم لا يريدون التغيير…هذه هي السياسة …..السياسة قذرة والأكثر قذارة منها هم هؤلاء الذين يتحولون من شياطين الى ملائكة تدوس على كرامات الناس وتستغلّهم بهدف الوصول الى منصب زائل…

جنان زيدان

December 14, 2009 Posted by | Arabic, Hate, Lebanon, Politics | 2 Comments

وطن لا يشبه وطني


هذا هو زمني أيتها الحياة،زمن الكره والأحقاد
هذا هو وطني أيها الزمن ،وطن الانقسام والاغتراب
وطن الاستغلال وحب الأنا،وطن لا يشبه الأوطان…
غروب مع كل شروق وغروب بعد كل غروب،
هذا هو وطني أيها الزمن،وطن حُذفت من قاموسه كلمة الشروق
فغرق في عتمة الجهل والجحود…

الرحيلٌ أم الهروب؟؟ أيهما أختار؟؟
كأنني أختار ما بين الجحيم والنار….
أأرحلُ عن وطن لم يكن يوماً كباقي الأوطان
فأصبَح الآن بقايا وطن يحكمه الفساد…
أم أهرب بعيداً عنكَ أيها الزمن لكن الى أيّ زمن ألجأ؟؟
هل من زمن آخر غيرك،يحمل المحبة والأمان؟؟
أم أنكَ أنت نفسكَ في كل البلدان؟

كيف أرحل من جحيم وطن فاسد الى زمن حاقد
وكيف أهرب من زمن فاسد الى وطن هالك؟؟
كيف أختار بين الجحيم والنار؟؟؟
هذا هو وطني أيها الزمن الرديء،أصبح يُشبهكَ
وما زال لا يُشبه باقي الأوطان
هذا هو زمني أيتها الحياة الذي غيّر كل المقاييس
وخرّب عقول البشريّة فأصبحت تفكر بطريقة وحشيّة
هذا هو الزمن الذي أعيشه ،
زمن لا يعرف الانسان فيه معنى الانسانيّة
زمن امتدّت فيه الغابات لتطال كل المساحات الجغرافيّة
ووطني للأسف أصبح واحد منها….

هذا هو زمني أيتها الحياة الذي غيّر كل المقاييس
وغيّر معها وطني الذي خلتهُ سيبقى مختلف عن باقي الأوطان
لكنهُ خذلني وغرق في عتمة الجهل والفساد،
خذلني مرات عدة واصبح يشبه هذا الزمن الرديء ،يُشبهه كثيراً
ورغم أنهُ ما زال لا يشبه باقي الأوطان،
لكنهُ تحول الى وطن لا يُشبهُ وطني….

جنان زيدان

December 13, 2009 Posted by | Arabic, Hate, Lebanon, Politics, Violence, Wars | 2 Comments

قضية وطن بامتياز


من أجل مَن احتُلت البلاد ومن أجل من تحرَّرت؟ من أجل من استُشهدَ الأبطال ومن أجل مَن دفع الثمن مدنيين أبرياء؟ من أجل مَن انقسمت الساحات ومن أجل مَن غرق البلد في الظلام؟ أسئلة نطرحها على أنفسنا كل يوم رغم مرارة الاجابة التي لا تتغير والتي دائماً تكون “من أجل الوطن”…
دماء أريقت في كل الأماكن،في كل المناطق،لم يسلم يوماً في التاريخ لم يُسَجّل فيه كلمة شهيد رحل دفاعاً عن الوطن، فالوطن للجميع لكنهم قسموا الشهداء فيه بعد رحيلهم “لكُم شهدائكُم ولنا شُهدائنا” … فأصبح لكل فريق شهدائه.ولكل فريق شعاراته ولكل فريق أفكاره السوداوية الخاصة به والتي يطرحها ويُنفذها تحت شعار”من اجل الوطن”..
حروب انتهت وعاد البلد ليبدأ من جديد، ثمّ حروب أخرى بدأت وعاد الوطن ليُطمر من جديد بركام الكره والحقد ..أجيال لم تعش الحرب الأهلية اللبنانية تُفاجأ بها تخبرك عن أحداثها وكأنها عاشتها. يصدمك الكره الذي نُقل اليهم ممن اخبروهم أحداث الحروب… وتريدون ان تبنوا وطن السلام والعيش المشترك ومعظم الأطفال ينامون على قصص الحروب التي تُسرد لهم بدل القصص المخصصة لأعمارهم؟..
من اجل مَن سنبني الوطن؟ من أجل صبيّة في مُقتبل العمر يلعبون سوياً ثم يفترقون في اليوم التالي ليعتصم كلٌ في ساحته؟ أم من أجل من غادر الوطن مستبعداً فكرة العودة اليه؟
يقولون في خطاباتهم السياسيّة:” الوطن ثم الوطن ثم الوطن…” فكل ما يقومون به من أجل الوطن…
كفى ريائاً وكذباً، لقد عانى هذا الوطن طويلاً ولا يريدون ان يرحمونه بعد، لأنهُ الغطاء الذي يُخبئون تحته نصبهم وخيانتهم ، لأنه العُذر الوحيد الذي يُقنعون به الشعب البريء باختلاسهم لكرامته وتجريده من حقوقه، وكيف يرحمونه وقد أصبح كشمعة تذوب شيئاً فشيئاً في نيران جشعهم نتيجة لتخليهم عن وطنيتهم…
“بالدم بالروح نفديك يا… ” بهذه الكلمات يهتف المواطن المخدوع لزعيمه،ولا أعرف كيف سنبني وطناً مبنياً على هدر الدماء!!! فالغباء الذي يرافق بعض السياسيين الذين لم يتعلموا من أخطاء الماضي ينتقل الى أنصارهم الذين يعتبرون تقديم روحهم فداء لزعمائهم شرفٌ كبير،وكأن رسالتهم في الحياة هي الشهادة من أجل الأغبياء….فكيف سنبني وطناً آمناً ولا ندري أي لحظة سيعود ليغرق بالدماء؟؟
أحياناً يُخيّلُ اليَّ بأن هذا الوطن غابة مليئةٌ بالوحوش الكاسرة عندما أرى الناس يتقاتلون من دون رحمة، يتحولون الى سفاحين بعد أن عهدتَ رؤيتهم مواطنيين عاديين،وأحياناً أخالُ هذا الوطن جحيم عندما تشتعل الأحقاد في النفوس وتظهر الى العلن،فأتساءل من أجل مَن كل هذا؟ ويأتي الجواب بمرارته المعهودة مجدداً “من أجل الوطن.”
اذاً،من أجل الوطن…. يقضون على بعضهم البعض ويتنكَّرون لروابطهم العائليّة ،ومن أجل الوطن… يرفع الأخ بوجه أخيه البندقيّة ، ومن أجل الوطن …يدوسون كرامة الشعب ثم يشجعونه على نبذ العبوديّة، ومن أجل الوطن ….ينزف الشعب ويقاوم طلباً للحريّة ، فيُقسمونهُ ويسرقونه ويخربون الوطن…. باسم الحريّة.
فالقضيّة هي قضية وطن بامتياز، ومن يدفع ثمن هذه القضيّة هم المواطنون الأبرياء، ومن لم يتعلم بعد ولن يتعلم أبداً من اخطاء الماضي ،هم معظم سياسيوا هذا البلد “الأغبياء”….

جنان زيدان

December 8, 2009 Posted by | Arabic, Death, Hate, Lebanon, Politics | 1 Comment